Monday, February 08, 2010

حكمة المــــــــــــــــــلوك

يقول الدكتور الدواليبي ( ص 201) من مذكراته
أنا لي تجربة مع الجنرال ديجول من يوم قضية
استقلال سوريا ، فمع أنه كان محاطاً بعناصر
يهودية ( صهيونية ) فديجول عندما يعرف الحقيقة
يغيــّر مواقفـه
، ولذلك كنت حريصاً على
لقاء الملك فيصل بـه ، وألححت في ذلك وأصررت
وكانت هناك رواسب قديمة لدى الملك فيصل
وولي العهد الأمير خالد ، وموقف سلبي من
ديجول منذ نهاية الحرب العالمية الثانية
وتابع الدواليبي أصراره على اللقاء
حتى كان الملك فيصل في زيارة لانجلترا ومنها
إلى بروكسل ، وكان ديجول يرى نتيجة لمساعي
الدكتور الدواليبي ألا تكون دعوة رسمية
للملك فيصل وإنما يخرج من بروكسل ، ويمر فى
طريقه بديجول فرفض الملك فيصل وأصر

أن تكون دعوة رسمية
لذلك تجاوز الملك فيصل باريس إلى جنيف ثم عاد
منها إلى باريس ، وفي اليوم الأول أو الثاني من
حزيران (1967) كان لقاؤه مع الجنرال ديجول

ومعه الأمير سلطان والدكتور رشاد فرعون حيث
جلسا مع رئيس وزرائه السيد جورج بومبيدو
وبدأ الاجتماع بين الرجلين فيصل وديجول ومترجم
قال ديجول : يتحدث الناس أنكم ياجلالة الملك
تريدون أن تقذفوا بإسرائيل إلى البحر وإسرائيل
هذه اصبحت أمراً واقعاً ، ولايقبل أحد في ا
لعالم رفع هذا الأمر الواقع
أجاب الملك فيصل : يافخامة الرئيس أنا أستغرب
كلامك هذا ، إن هتلر احتل باريس وأصبح احتلاله
أمراً واقعاً وكل فرنسا استسلمت إلا أنت انسحبت
مع الجيش الانجليزي ، وبقيت تعمل لمقاومة
الامر الواقع حتى تغلبت عليه ، فلا أنت
رضخت للأمر الواقع ولا شعبك رضخ
فأنا أستغرب منك الآن أن تطلب منى أن أرضى
بالأمر الواقع ، والويل يافخامة الرئيس للضعيف
إذا احتله القوي وراح يطالب بالقاعدة الذهبية
للجنرال ديجول أن الاحتلال إذا أصبح واقعاً
فقد أصبح مشروعاً
دهـش ديجول من سرعة البديهة والخلاصة
المركزه بهذا الشكل ، فغير لهجته وقال

ياجلالة الملك يقول اليهود إن فلسطين وطنهم
الاصلي وجدهم الأعلى إسرائيل ولد هناك
أجاب الملك فيصل : فخامة الرئيس أنا معجب بك
لانك متدين مؤمن بدينك ، وأنت بلاشك تقرأ
الكتاب المقدس أما قرأت أن اليهود جاءوا
من مصر !! غـزاة فاتحيـن حرقوا المدن
وقتلوا الرجال والنساء والأطفال ، فكيف تقول
أن فلسطين بلدهم ، وهي للكنعانيين العرب
واليهود مستعمرون ، وأنت تريد أن تعيد
الاستعمار الذي حققته إسرائيل منذ أربعة
تلاف سنه فلماذا لاتعيد استعمار روما لفرنسا
الذي كان قبل ثلاثة آلاف سنه فقط !!؟
أنصلح خريطة العالم لمصلحة اليهود ولا نصلحها
لمصلحة روما !!؟ ونحن العرب أمضينا مئتي سنه
في جنوب فرنسا ، في حين لم يمكث اليهود فى
فلسطين سوى سبعين سنة ثم نفوا بعدها !!ء
قال ديجول : ولكنهم يقولون أن أباهم ولد فيها
أجاب الفيصل : غريب !!! عندك الآن مئة
وخمسون سفارة في باريس وأكثر السفراء
يلد لهم اطفال في باريس ، فلو صار هؤلاء
الأطفال رؤساء دول
وجاءوا يطالبونك بحق الولادة في باريس !!؟
فمسكينة باريس لا أدري لمن ســـتكون !!؟
سكت ديجول ، وضرب الجرس مستدعياً بومبيدو
وكان جالساً مع الأمير سلطان ورشاد فرعون
في الخارج
وقال ديجول : الآن فهمت القضية الفلسطينية
أوقفوا السـلاح المصدر لإسرائيل
وكانت إسرائيل يومها تحارب بأسلحة فرنسية
وليست أمريكية
يقول الدواليبي
واستقبلنا الملك فيصل في الظهران عند رجوعه
من هذه المقابلة وفي صباح اليوم التالي
ونحن في الظهران
استدعى الملك فيصل رئيس شركة التابلاين
الامريكيه وكنت حاضراً " الكلام للدواليبي"
ء
له إن أي نقطة بترول تذهب إلى إسرائيل
ستجعلني أقطع البترول عنكم
ولما علم بعد ذلك أن أمريكا أرسلت مساعدة
لاسرائيل قطع عنها البترول ، وقامت
المظاهرات فى امريكا ووقف الناس مصطفين
أمام محطات الوقود وهتف المتظاهرون
نريد البترول ولا نريد إسرائيل
وهكذا استطاع هذا الرجل الملك فيصل يرحمه الله
بنتيجة حديثه مع ديجول وبموقفه البطولي
فى قطع النفط أن يقلب الموازين كلهاااا
&&&&
انتهى كلام الدواليبي
الدواليبي كاتب سوري في المنفى
&&&&&
كم من حكمةً نحتاجها بهذا الزمن مثلهااااا
اترك التعليق لكـــــــــــــــم

وسلاااااامتكم

20 comments:

أهل شرق said...

العظماء يصنعون أنفسهم ولا يستنسخون

تيماء said...

الملوك تربوا ليكونو ملوكا

لهم من العلم والخبره و الاصل ما يأهلهم

ولكن للاسف يأتي أشخاص من اسفل المجتمع
وتصبح لهم قوة الملوك وليس لهم من الاخلاق والخبره ما يأهلهم

هذا حال الكويت

Anonymous Farmer said...

العذر يا بنت الشامية

أنا ما تربيت على مدح الملوك

مهما كانت مواقفهم

أما عن هذا الموقف بالذات

فلا يعلو عن كونه أداء واجب

الوتيــــــــــن said...

هكذا يُصنع التاريخ

بالحقيقة نحن نحتاج حكمة واحده من حكمه رحمه الله .. بس وحده يمحون فيها الواسطه علشان الناس تتحرك والكل يعرف حقه وواجبه وتقوم الديره

صباح الورد

ARTFUL said...

عزيمه وتوكل وعمل

شباب حدس said...

مقال رائع
وموقف أروع

يذكرنا بإمكان امتلاك القوة
متى ما ملكنا الإرادة لذلك

سحقًا لمن أرادوا قسرًا
جرنا إلى هاوية الاستسلام

ورحم الله الملك فيصل
وأموات المسلمين وشهداؤهم

شباب حدس said...

لا يفوتنا أن نضيف
الحكمة القائلة:

"الملك: هو الرجل الذي يقدر"

دمتم بخير بإذن الله

عبدالرحمن said...

اعتقد ان السؤال الاصح هو

كم حاكم نحتاجه مثل الملك فيصل ؟

Anonymous said...

و الله رجل و الرجال قليل. في هذه الايام نحتاج الى قائد من هذا النوع, صاحب حكمة, شجاعة, قوة و مبدا. مواقف جلالة الملك كثيرة و مشهود لها و لكن هل يا ترى سيعيد لنا التاريخ مثل هذا القائدو الحاكم العظيم

مـي said...

حكمة الملوك = قول + فعل

المشكلة ان الحين ما في لاقول ولا فعل

الله المستعان

بنت الشامية said...

أهل شرق :

التأريخ لا يعرف وى يذكر إلا العظماء

رجمة الله على الملك فيصل
كان ملكا

بنت الشامية said...

تيماء :

من ياتي من العدم
ليسوااا بملوك
انما الملوك يولدون وهم ملوك

اللهم ارحمه وأسكنه فسيج جناتك

بنت الشامية said...

Anonymous Farmer :

هذا ليس مدح له
بل هذا تذكير بدوره العظيم فى صنع تاريخنا المعاصر
والتاريخ كما يقال ليس أعمى فهو لا يذكر إلا العظماء الذين كانت لهم بصمة في هذه الحياة

بنت الشامية said...

الوتيــــــــــن :

اي والله وانت صاجه
نحتاج بشده فى هذه الايام الى حكمته
فكم من أولئك العظماء الذين ما زالوا في الذاكرة ؟
الله يرحمه برحمته الواسعه

بنت الشامية said...

ARTFUL :

ورجاااااال

بنت الشامية said...

شباب حدس :

كان الله يرحمه نعم الحاكم الملك

لذلك ..... اغتيل...؟؟؟؟

رحم الله الملك فيصل

بنت الشامية said...

عبدالرحمن :

خليناااا باالحكمه.... اعتقد انها كافيه فى هذه الايام وارحم لناااا
الله يرحم الملك فيصل

بنت الشامية said...

Anonymous :

ما عندنا الا
التفائل
و .... التمني
و ..... الانتظار
و الفرج من رب كريم
ان يهب لنا اخر مثله
فله الرحمه والمغفره

بنت الشامية said...

مـي :

ما لنا الا الدعاء
لرب كريم ..... وهو المستعان

Anonymous said...

رحالتنا الرائع .اسمح لى ان اشكرك على الصور والمعلومات القيمه جدا والتى تعرفت عليها لاول مرة .تقبل تحياتى واعجابى بمدونتك .ودمت بود