Thursday, July 04, 2013

لا تخذلني يابني



يُحكى انه كان هناك
يعيش بقريه صغيره رجل كبير ذو خبرة وحكمه وأموال طائله
وقد انهكه المرض وأحس بقرب نهايته
و كان له ولد وحيد  طائش صعب الطباع
حاول المستحيل لاصلاحه ولكنه اخفق فى ذلك  
وفي  يوم طلب الشيخ ابنه
وقال له : يا بني
اني احس بقرب نهايتي وسأوصيك بوصية
 ان ضاق بك الحال يوما ما... وكرهت العيش
فاذهب للمغارة المظلمة خلف بيتي هذا
وستجد بها حبلا مربوطا بالسقف فاشنق نفسك فيه
لترتاح من الدنيا وهمومها
وبعدها بأيام  توفى الاب   
وورث الشاب اموالا طائله  فأخذ يبعثرها
ويبددها على ملذات العيش وعلى رفقاء السوء
 التي طالما حذره أبوه ونصحه منهم  
وما هي الا سنوات قليله  وجد الابن نفسه وقد نفذت ثروته
وتغير الحال وتركه أصحابه حتى المقربين منه
ضاقت الدنيا بالشاب ...وكره نفسه
وما عاد العيش يطيب له بعد أيام  العز والبذخ
ووجد إنه لا يستطيع أن يعيش كما تعود 
فتذكر وصية أبيه الشيخ الوقور
وقال آآآه يا ابتاه سأذهب إلى المغارة
واحقق رغبتك الوحيده ... سأشنق  نفسيكما أوصيتني
وبالفعل دخل المغارة المخيفة والمظلمة ووجد حبل
متدليا من الأعلى  فلف الحبل علي رقبته
ثم دفع بنفسه في الهواء  فما أن تدلى من الحبل  حتى انقطع
وسقط  على الأرض وتساقطت معه اوراق نقديه وعملات ذهبيه
وسقطت بجانبه ورقه
كتبها أبوه يقول فيها
يا بني قد علمت الآن كم هي الدنيا مليئة بالأمل
عندما تنفض الغبار عن عينيك وتدع رفقاء السوء
ومن يعكر صفو حياتك وتلتف جيدا لنفسك
هذه نصف ثروتي كنت قد خبأتها لك
عد لرشدك
وفكر بنفسك وبأهلك
واترك رفقاء السوء
وابني مستقبلك بحسن العمل والاجتهاد 
 فلن ينفعك احد غير اخلاصك بعملك واستقامة اخلاقك
ولك فى ابوك قدوه  حسنه تذكر ياولدي استقامتي وطيب عملي وقولي
وانت كنت فشلي الوحيد .....لم يكن تقصير مني ولكن لطيشك
ولثقتك العمياء باصدقاء السوء
لم يفت الوقت يابني
عد ترتيب اوراق حياتك وإني متأكد من حسن معدنك
اتمنى ان لا  تخذلني بمماتي كما خذلتني بحياتي
 الوداع ياولدي الغالي
******
يزى الوالدين الجنه
ويابخت من مات والديه وهما راضين عنه
وسلااااااامتكم

4 comments:

Anonymous said...

ماأجمل هذه الإضاءات والعِبَر والحروف وهي تنير بعض العتمة والظلمات التي بالكاد نتلّمس فيها قبس أو أمل
والحمدلله على سلامتج أختي الكريمة بعد هذ الأنقطاع الذي نتمنى أن يكون خير إن شاء الله
جمعة مباركة
ومبارك عليكم الشهر
بكوننا على وشك أن نبلغ شهر الخير والرحمة والمغفرة
شهر رمضان الكريم
كريم

الجودي said...

إيه و الله صاجه يزا الوالدين على الله .. من يقدر يوفيهم جزاهم :))

خوش بوست تسلم الأيادي

تحياتي

جريدة سبر said...

قصة رائعة ....
وفيها عبرة
على كل ابن لن يعرف ان طاعته لوالدية تنجيه من صعاب الحياة
لانه اذا كان نفذ نصيحة والده من البداية ما كانت ضاعت ثروتة .. ولكن سبحان الرحمن الرحيم اراد ان يعرقه ان طاعته لوالده بعد وفاته نجته من صعاب الدنيا

اللهم ارزقنا طاعة الوالدين

taha nawam said...

السلام عليكم، القصة رائعة جداً وقد قمت بترجمتها فهل تسمحي لي بنشرها على مدونتي للترجمة: http://translationkuwait.blogspot.com