Saturday, November 19, 2011

كل الحذر....من القيظ الكويتي الضبابي المسموم

هذا من نتاج الربيع العربي
******
بعد الربيع المصري ونتاجه
ما ألوم إلا أوباما وهيلاري ودول الإتحاد الأوروبي 
اللى كلفتوا الشعب المصري ... وقطوه علي صخر
حتي ما تركدوا ودرسوا الموضوع من كل جوانبه
يبون  السرعه والخروج من المازق والتغير وبس
والشعوب دائما هي اللى تدفع الثمن
يااااااخوفي أن يوصولنا هالربيع المزيف
كما يطالب به البعض
اللــــــــه   لا  يقـــــولــــــــه
الربيع الضبابي اللى ما ندري
منو تحته ومنو يخطط له و يديره..؟؟؟
اللى متأكدين منه انهم نتاج تجمعات وأحزاب
لاتؤمن بالديمقراطيه ولا بالدستور أصلا 
فاللهم إحفظ الكويت واهلها من كل شر
ومكروه ومن كل حاقد على ديرتنا
اللهم امين
مقالة عبد اللطيف الدعيج الثرى وليس الثريا
وسلااااامتكم  

4 comments:

Anonymous said...

لمعرفة من يمولهم ابحثي عن أموال البترودولار

Anonymous said...

قالها لنا اخواننا المسؤولون المصريون وليس غيرهم (القبس 2011/11/17) ان جمعية احياء التراث، الذراع الثانية للتطرف الاصولي مع الاخوان المسلمين (الاصلاح الاجتماعي)، التي ساهمت مساهمة فعالة في مساء الاربعاء الاسود.. حولت من زكوات وصدقات اهل الكويت الطيبين الى جمعية «انصار السنة المحمدية»، السلفية المصرية 114.5 مليون جنيه عدا ونقدا.. وهذه الاموال الطائلة لم يذهب منها لكفالة اليتيم ورعاية الفقراء، وهي العناوين او المقاصد التي جمعت تحت رايتها هذه الاموال الا 30 مليون جنيه! اما الباقي فقد تم صرفه على ما سمي قضايا تنموية مختلفة، مما يعني انها ذهبت للصرف على الانتخابات لكي يتبوأ اكبر عدد ممكن من «متخلفي» الفكر السلفي مقاعد البرلمان المصري! فمصر تعاني حالة فراغ سياسي الآن بعد زوال حكم مبارك، ويسارع الكل في ملئه وبالاخص القوى الاصولية الاخوانية - السلفية.. وهذا تدخل فج في الشؤون السياسية للآخرين وغير مقبول.. ماذا يقول دهاقنة السلف لدينا عن هذا التقرير المصري، بعد ان طعنوا في تقارير وزارة المالية الاميركية التي اتهمتهم ولا تزال تتهمهم بتمويل الارهاب والهجمات الانتحارية؟! نتمنى الا نسمع اصواتهم المكابرة تسدد في اتهام اميركا او الليبراليين الملحدين او الشيعة الصفويين بالصاق تهمة تمويل ومساندة الارهاب بهم، فهم والتطرف الفكري وجهان لعملة واحدة، واذا صح ما نسب لهم من تدخل فج بالشؤون السياسية للآخرين، فسيبوؤون هم ايضا ان شاء الله بسواد الوجه شاؤوا ام ابوا!!

ابن السور said...

لا يمكن تسمية مايحصل في العالم العربي اليوم بالربيع العربي .. فالدماء والخراب وتعطيل مصالح الناس في قضية غير واضحة المعالم تعتبر مشكلة جديدة اضيفت الى مشاكلنا التي لم تحل معظمها الى اليوم
وصحيح ان الشعار جذاب وجميل .. وصحيح ان الهدف مبرر ومنطقي ومعقول .. حيث من يعيش تحت العذاب لابد ان ينتفض .. لكن .. الخشية التي بدأت تظهر بوضوح هي ماذا بعد الانتصار
ثم ماذا افرز هذا الربيع العربي من اسماء جديدة
واخيرا كيف ظهرت وجوه لم تكن واضحة اثناء المعالجة وكيف اتضحت صورتها بحيث باتت شبه المؤكد من ادارتها لهذه الثورات او الانتصارات .. ربما علينا القول ان نتذكر ثورات الامس
التي كانت على ظهر الدبابات
فمعر القذافي كان ثائرا وجاء على ظهر دبابة
ثم انتهى متسلطا ومنفردا بالسلطة

Anonymous said...

السلام عليكم

أختي الكريمة الصورة لا تفي الرجل حقه

أولا: العاملين في السلك الأمني في كثير من البلدان العربية يمنعون من إطلاق اللحية و هذا ما ينطبق على اللواء

ثانيا: الرجل كتاباته الدينية قديمة و كثيرة و أخوه أحد المشايخ المعروفين

ثالثا: الرجل كان في إدارة الجنسية و المنافذ أكثر من 30 سنة

رابعا: من الظلم ان نعتبر كل شخص فاسد لانه عمل في بلده تحت نظام فاسد

خامسا: رد على صاحب التعليق الثاني جمعية العون المباشر للدكتور السميط متهمة كما الجمعيات التي ذكرت من قبل أمريكا و لم تثبت التهم كما الحال مع متهمي غوانتانموا

و الجمعيات الخيرية في الكويت يتم محاسبتها على الربع تقول ملايين مرت دون محاسبة؟!! حدث العاقل بما يعقل


سادسا: شكرا