Sunday, September 19, 2010

هـــــــــــل انت حــــــــــــرامي


1978هذا جزء من مقال لكاتب سوداني فى عام
فقد كنت دائم التردد على لندن وكنت استقل يوميا
قطار الأنفاق و كنت أمر على «كشك» سيدة انجليزية
عجوز أثرثر معها كثيرا يوميا وأتونس معها

ثم اشتري لوح شيكولاته بمبلغ ثمانية عشر بنساً
فقد كانت تلك العجوزترص الواح الشيكولاته

مع وضع ديباجة تعلن ثمن السلعة
وجئتها يوماً وكالعادة .. وفي أثناء الوناسة والثرثره
لمحت رفا آخر..فيه الواحاً من الشيكولاتة
ولكنها تحمل ديباجة السعروهو عشرون بنساً
وهى ترقد جنباً إلى جنب الرف الآخر
المكتوب عليه ديباجة الثمن ثمانية عشر بنساً
سألت المرأة.. اليوم أرى عندك نوع جديد
أجابت باقتضاب انه نفس النوع والحجم والوزن
وواصلت «ثقالتي» وأنا أقول.. إذن هو مصنع آخر
أجابت: لا انه نفس المصنع

هنا سألت إذن لماذا والحال هكذا هناك ثمنان
أحد الارفف يحمل ورف آخر يحمل18 بنس 20 بنساً

اجابتني شارحة الوضع: هناك مشاكل في نيجيريا التي يأتي
منها الكاكاو وهذا هو الثمن الجديدهنا

سألت المرأة.. قائلاً ترى من يشتري منك بعشرين بنساً
قالت نعم أنا أعلم ذلك.. ولكن بعد أن ينفد ذاك
الذي هو بالسعر القديم.. سوف يشتري الناس بالسعر الجديد

هنا قلت لها في غفلة وبلادة ولا مبالاة وإهمال
لماذا لا تخلطين النوعـين معاً وتبيعين بالسعر الجديد

اي بعشرين بنسا ... هنا جحظت عيون المرأة
وبات وجهها في صفرة الموت ثم مالت
نحوي وهي تهمس في فزع.... هل أنت حرامي؟؟
ولا زلت.. ومنذ ذاك التاريخ.. أسأل نفسي
هل أنا حرامي ؟؟ أم هي غشيمة تلك المرأة

إذا كنت أنا حرامي
فكيف هم أولئك الذين يشترون آلاف الجوالات من الدقيق
وعندما يرتفع السعر يبيعون بالسعر الجديد
في اي "سقر" أو "جحيم" أ و"سعير" يتقلب
فيها «محروقاً» من يزيد فجأة سعر البصل فى مخازنه
ويبيعه بالسعر الجديد رغم أنه قد اشتراه بالسعرالزهيد القديم
ولن أكتب حرفاً واحداً عن « مخزني » السكر
فهولاء سيواجهون .. أمراً « مراً » في ذاك اليوم الرهيب
انتهي المقال
:::::
ما عندي تعليق حالنا صار أردى من حال السودان
هم عندهم اسبابهم من الفقر والعوز والحاجه
وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي
بس احنا اللى عندنا ما هي اسبابهم...؟؟؟؟؟
صاروا يتفننون برفع الأسعار والغش التجاري

حتى فى الشهر الفضيل استغلوا حاجة الناس
ورفعوا الأسعااااار وما خافوا الله حتى بشهر الرحمه
والله حالنا صار من حالهم .. وأردى ..الله يستر
وسلامتكم

20 comments:

Nikon 8 said...

وهذا ما يجعلني أكرر دوما وأبدا
الله يعافي ماما حكومة ودعمها للأسعار

الجودي said...

ما يت على تجار المواد الغذائية بس الديرة غالبيتها صايرة من صادها عشا عياله إلا من رحم ربي

الله يحفظ هالديرة

و مشكورة على هالبوست عجبني

حـمد said...

هذه هي التجارة الحقيقية التي نشأتها كانت على اساس تقديم خدمة مقابل هامش ربحي بسيط , اليوم التجارة تحولت الى استغلال ومن يسرف بالاستغلال يكون هو الاشطر !.

هالقصة الجميلة تخلينا نسأل حتى عن الرأسمالية اليوم وان كانت مبنية على الاساس التجاري الصحيح وهو تقديم خدمة مقابل هامش ربح بسيط ام لا .

sa5er said...

على قولة العبدالجليل : فيه حجوه تقرقع بقلبي"


بس بقمتها !

Anonymous said...

لمعلوماتك جريدة وتلفزيون الوطن قاعدين يتكلمون عن رفع الاسعار والغلاء علشان يرفعون اسعار سلعهم فى شركة توصيل مالت الانترنت اللى مالكها على الخليفة

daggero said...

بنت الشامية

يصاحب ظهور الغلاء أنتشار التجارة المنزلية مثل بيع المواد الأستهلاكية ومواد التجميل والطرشي والكلينيكس والملابس والمجوهرات والمواعين مثل ماشفنا فى موجات الغلاء السابقة فهل هذه التجارة رائجة هذه الأيام؟ ويعتبر هذا الشىء من أدق المؤشرات عن الغاء فى البلد

فريج سعود said...

عقلية هذه السيدة الانجليزية تسوى عقلية نص تجارنا

Anonymous said...

صباح الخير.... بوست رائع و معناه جميل و هادف كالعادة انا بس اتذكرت هالاية بعد ما قرات المقال قال تعالى: (ومن يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب) يا ريت نتعظ من هذه السيدة العظيمة ذات الاخلاق المحمديةالراقية حتى يبارك لنا الله في في تجارتنا و يعطيكي الف عافية يا بنت الشامية

كوكتيل said...

السلام عليكم :)

أنا أجد أن مانعانيه الأن هو من غياب الضمير لا من شيء أخر

فمن يستغل حاجة الناس ويزايد في الأرباح بشكل مبالغ فيه
هذا يويله من ربي والله :(

حييل عجبني المقال

وشلون المرأة عندها ضمير حي فما شرته بالرخيص باعته بنفس سعره

كل هذي الأمو تعتمد على قيم الشخص

شكرا :)

بنت الشاميه said...

Nikon 8 :

صباح الورد والياسمين

اكيد الحكومه لها دخل كبير

بس "الضمير الانسانى " وينه عنهم
الجشع والطمع امراض خبيثه

منورتني

بنت الشاميه said...

الجودي :

الامم ما تتقدم وماتتطور
الا ببناء الانسان....هو اللبنه الاولي فيها
فاذا فقد الانسان ضميره
ضاعت القيم والاخلاق
المال فتنه والعياذ بالله

انتى المشكوره مرورج يسعدني
:*

بنت الشاميه said...

حـمد :

هذى مقاله طويله وكلها قصص عن الفرق بين معاملاتنا ومعاملات العالم المتقدم
وكانت هذه الابسط للنقل فحبيت تشتركوني فيها
واقارنها بوضعنا التجاري بالكويت
طبعا تحس بالالم والضيق
المفقود عندنا هي القناعة والرضى وازمة ضمير

بنت الشاميه said...

sa5er :

هم انا بقلبي كلمه تقرقع
بهالعبد الجليل و بقولها
لو الله يفكنا منه ومن امثاله جان الكويت بالف خير

بنت الشاميه said...

Anonymous 1 :

اللى تجيبه الأرياح تاخده الزوابع

بنت الشاميه said...

daggero :

تبي الصج ترس الكويت تجاره منزليه ورائحه ومنافسه شديده بينهم
ووصارت البيوت معارض
و صارت البيوت مطاعم و صارت مشاغل
حتى صارت صالونات وحتى معاهد تجميل

بعد تبي اكثر .....والا بس كاااافي

كل هذا من ضعف الرقابه من الحكومه
وجشع وطمع الناس
والاهم غياب الضمير الانساني


منور المدونه

بنت الشاميه said...

فريج سعود :

لان ضميرها حي
وانسانه تحاسب نفسها بشده
هذا هو مرط الفرس والفقود عندنا





خارج البوست
عجبني الباص والزوليه الورديه
السكوت ابلغ من الكلام
تحياتي

بنت الشاميه said...

Anonymous 2 :

انت المشكور على هالكلام الجميل
يعطني دفعه للاستمرار بالتدوين

من يتعظ الحين ..؟؟؟؟
الجشع والطمع عامي عيونهم عماي

الدين معامله مو بس عباده
والله يبارك لك فى كل تجارتك

شكرا لك

بنت الشاميه said...

كوكتيل :

كلامج كله صحيح عندنا ازمه ضمير
مع كل هالموجه الدينيه
هناك ازمه ضمير واخلاق
وقد اوصانا رسولنا كريم بعدم استغلال حاجة الفقير والضعيف
وهذا البوست ينطبق على كل امور حياتنا مو بس بالاسعار وارتفاعها
ما نسال من الله سبحانه وتعالي
الا الثبات على حسن الدين والخلق
اسعدني مرورج
شكرا لك

Katkoota xD said...

الناس قامت تخرع

كل همها الربح و الفلوس

ما قاموا يفكرون بالاجر و العقاب

شنقول بس الله يهديهم

daggero said...

بنت الشامية

لا لا ماأرضى عن التجارة المنزلية ووصفهم بالجشع شوية قاسي

ترا أصحاب هذه التجارة مهمين للأقتصاد وأنتى أخبر بأن الولايات المتحدة تشجع العمل من المنزل وتعطيه ميزة أفضل للعقود الحكومية تحت مسمى المشاريع الصغيرة

والناس أهنى يبون يمشون حالهم ويطلعون كم فلس يعينهم على الغلاء , وقاعدين يشتغلون فى الملاحق والسراديب اللى بنوها فى بيوتهم أحسن لهم من الأجار اللى يروح لملاك المحلات ومن لوية التراخيص والبخاشيش

والصراحة ماسمعنى عن حالات تسمم جماعي من ورا طباخ البيوت بينما مابقى مطعم مرخص ومزهلق ماسبب تسمم لأحد نعرفه مني والأ مناك